كيكفليكس نزف العملاء في Q2 بعد إطلاق نيتفليكس

أصدرت شركة “كيكفليكس” الاسترالية للفيديو نتائجها للربع الثاني من عام 2015 وسط وقف تداول في انتظار الاستحواذ الدولي المحتمل، معلنة عن انخفاض بنسبة 14٪ في قاعدة عملائها.

وبلغ إجمالي عدد العملاء 121،127 عميل خلال الربع الأول من عام 2014، بانخفاض نسبته 14٪ عن الربع السابق، وبنسبة 11٪ عن نفس الفترة من العام الماضي. وانخفض عملاء الدفع بنسبة 13٪ على أساس ربع سنوي و 12٪ على أساس سنوي، ليصل إلى 107،969.

وبلغ صافي التدفق النقدي التشغيلي والاستثماري لصافي التدفق 1.1 مليون دولار أمريكي، أي بانخفاض نسبته 29 في المائة على أساس ربع سنوي، أي بزيادة قدرها 24 في المائة عن نفس الفترة من العام الماضي.

وبلغت عائدات الإيرادات من العملاء 4.23 مليون دولار أسترالي، أي بانخفاض نسبته 19 في المائة عن نفس الفترة من العام الماضي.

عزا كيكفليكس خسائر العملاء إلى إطلاق نيتفليكس في أستراليا ونيوزيلندا، وخاصة بسبب صفقات منافسه مع شركات الاتصالات أوبتوس و إينيت لتقديم الوصول غير المقيد إلى نيتفليكس، فضلا عن تجارب الاشتراك المجانية.

انخفض عملاء الدفع كيكفليكس بنسبة 13 في المئة في الربع يونيو، متأثرة بمستوى غير مسبوق من الترقيات محاكمة مجانية من قبل المنافسين، بما في ذلك تلك المرتبطة إطلاق رسمي من نيتفليكس في أستراليا ونيوزيلندا. أدى الطلب المتزايد على نيتفليكس من خلال وسائل الإعلام وغيرها من الدعاية قبل إطلاقها إلى ظهور مجموعة من العملاء في أبريل وأيار / مايو، وربع التحدي العام للشركة.

عند المسح، كان أكثر من 95 في المئة من هؤلاء العملاء الذين يرتعدون من كيكفليكس في الربع لمحاولة خدمة منافس يتدفقون ل نيتفليكس.

ومنذ ذلك الحين، أعربت نيتفليكس عن أسفها إزاء صفقاتها مع أوبتوس و إينيت؛ وفي ملاحظة للمستثمرين في نتائج الربع الأول للشركة التي صدرت في أبريل، أكدت نيتفليكس موقفها من الحياد الصافي، وقالت إنها لن توقع اتفاقيات مماثلة مرة أخرى.

بدأت كيكفليكس فقدان العملاء في أقرب وقت أعلنت نيتفليكس أستراليا، عن خسارة صافية قدرها 8.6 مليون دولار أمريكي للنصف الأول من السنة المالية 2014-15 مارس.

نتطلع إلى الأمام، وقالت الشركة لديها خطط لإعادة هيكلة ودمج طرف ثالث الاشتراك الفيديو عند الطلب (سفود) الخدمات، وكذلك ترقية واجهة المستخدم.

وقد صدرت النتائج بعد أن تم وضع كيكفليكس في صفقة تداول يوم الخميس (بدف) “في انتظار إصدار تحديث بشأن معاملة محتملة للشركات مع طرف دولي، مما قد يؤدي إلى اقتناء”. ومن المقرر ان يستأنف التداول العادي يوم الاثنين 3 اغسطس.

وقالت الشركة في تقريرها عن نتائج الربع الثاني من العام الجاري: “ما وراء أستراليا ونيوزيلندا، تنظر كيكفليكس إلى الفرص العالمية لاستغلال منصة وقدرات التدفق، كما تجري كيكفليكس مناقشات متقدمة مع طرف واحد على وجه الخصوص، الأمر الذي قد يؤدي إلى معاملة الشركات”.

لم تصدر شركة نيتفليكس أي نتائج من عملياتها في أستراليا، إلا أن روي مورغان أصدر إحصاءات في مايو / أيار تفيد بأن مليونا من الأستراليين كانوا يستخدمون هذه الخدمة.

وقد اعلنت الحكومة الاسترالية عن خططها فى مايو لتقديم ما يسمى ب “ضريبة نيتفليكس” التى ستفرض على الشركات الاجنبية التى تبيع البرامج التلفزيونية الرقمية والموسيقى والكتب والافلام وخدمات الاشتراك للزبائن الاستراليين دفع ضريبة السلع والخدمات فى البلاد بنسبة 10 فى المائة.

ووفقا لأمين الصندوق جو هوكي، فإن هذا الإجراء سيزيد 350 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة على مدى أربع سنوات.

“كان كل من [أمين الخزانة جو هوكي] وأنا متسقة تماما في دعوتنا لتوفير مجال متكافئ لمقدم الخدمات الرئيسية في أستراليا، سواء أكانوا من الخارج أم أنهم يقدمون محليا، وهذا مجال نحن نعمل مع الشركاء الدوليين على محاولة الحصول على فهم جيد للمكان الذي يجب أن يكون فيه النظام الضريبي الأسترالي للمستقبل، لأن لدينا عالم رقمي متزايد والتجارة الإلكترونية، والنظام الضريبي يحتاج إلى البقاء حتى مع تلك اللعبة ، وقال مساعد أمين الصندوق جوش فرايدنبرغ.

تيلكوس؛ الاعتماد جيو الصخور الاتصالات الهندية مع بيانات رخيصة وصوت مجاني؛ الغيمة؛؟ زيرو تطلق شراكة مع بنك ماكواري لدفعات بباي؛ الشركات الصغيرة والمتوسطة؛ غودادي يشتري أداة إدارة وردبريس ماناجوب؛ التجارة الإلكترونية؛ باي بال يوسع الشراكة مع ماستركارد

بالإضافة إلى الشركات المتدفقة مثل كيكفليكس و ستان و بريستو، تتنافس خدمات الاشتراك التلفزيوني التقليدية بما في ذلك فوكستيل مع نيتفليكس، مع دعم الأخير بشكل غير مفاجئ إدخال ضريبة نيتفليكس.

“إن تحرك الحكومة لفرض ضريبة السلع والخدمات لتوريد خدمات المحتوى الرقمي هو السوق الصحيح، فالسوق الرقمي هو حيز تنافسي بشكل متزايد، ومن الأهمية بمكان التأكد من أن جميع اللاعبين الذين يقومون بأعمال تجارية في أستراليا يقومون بذلك على مستوى المستوى، لاعب واحد محظوظ من خلال الثغرات الضريبية “، وقال مدير مجموعة فوكستيل لشؤون الشركات بروس ميغير في بيان في مايو.

إن تطبيق هذا التشريع لن يساعد فقط على الحفاظ على الاتساق عبر المشهد التنافسي، ولكنه سيضمن أيضا أن تحصل أستراليا على ضرائبها المستحقة من الشركات التي تختار القيام بأعمال تجارية هنا، الأمر الذي يفيد جميع الاستراليين.

؟ الاعتماد جيو الصخور الهندي الاتصالات مع بيانات رخيصة وصوت مجاني

؟ زيرو تطلق شراكة مع بنك ماكواري لدفعات بباي

غودادي يشتري أداة إدارة وردبريس ماناجوب

باي بال توسع الشراكة مع ماستركارد

Refluso Acido