نبن مجموعة الأقمار الصناعية لإطلاق 1 أكتوبر

وسيتم تحديد موعد إطلاق أول ساتلين من النطاق الكهربي يبلغ 620 مليون دولار أسترالي لتوفير شبكة النطاق العريض الوطنية (نبن) في 1 أكتوبر / تشرين الأول، حيث يصل القمر الصناعي إلى المدار بعد التفجير من غيانا الفرنسية.

ومن المتوقع أن تكون الخدمة المقدمة إلى عملاء الشبكات الوطنية للبث التلفزيوني متاحة تجاريا في النصف الأول من عام 2016، ومن المقرر إطلاق القمر الصناعي الثاني في وقت لاحق من العام المقبل.

وسيوفر ساتل النطاق كا النطاق العريض لنسبة 3 في المائة من الأستراليين الذين لا تغطيهم الشبكات الثابتة أو اللاسلكية التي ينشرها نبن.

ومنذ عام 2012، كان لدى الشبكة الوطنية للخدمة الفضائية خدمة ساتلية مؤقتة بلغت مبدئيا 000 48 عميل. وبعد توقيع 45،000 عميل، توقفت الشركة بعد ذلك باسم شركة نبن عن أخذ عملاء جدد في الخدمة المؤقتة، وسط شكاوى مفادها أن السرعة كانت تباطأ في الزحف حيث تجاوز الطلب بكثير القدرة المتاحة على الخدمة.

في العام الماضي، وقعت الحكومة الأسترالية اتفاقا مع أوبتوس و إيبستار لتوسيع القدرات، فضلا عن فرض قواعد صارمة على العملاء.

وقال وزير الاتصالات مالكولم تورنبول فى ذلك الوقت “سنضع سياسة صارمة جديدة للاستخدام العادل لضمان عدم تمكن عدد قليل من المستخدمين الثقيلين جدا من حشد الغالبية”.

واقترح تورنبول خلال فترة معارضته ان تصبح الخدمة المؤقتة “مستعدة للارتقاء بها وان تصبح خدمة دائمة” بدلا من اطلاق ما وصفه بانه “سواتل كا” من طراز “رولز-رويس” التى وصفها الوزير اليوم بانها “ذات مستوى عالمى” .

وقال تورنبول فى بيان صدر صباح اليوم “ان خدمة القمر الصناعى طويلة المدى سوف تكون لعبة لتغيير من يعيشون فى الغابات وستساعد على سد الفجوة الرقمية التى يواجهها الكثيرون حاليا”.

“وستقدم هذه الأقمار الصناعية من الجيل القادم من كا النطاق أداء على مستوى عالمي وسرعات ذروة تصل إلى 25 ميغابت في الثانية بغض النظر عن مكان معيشة الناس”.

وبموجب التغييرات المقترحة في أيار / مايو، ستقضي الشبكة الوطنية للبث التلفزيوني على العملاء الساتليين رسوم إعادة توصيل بقيمة 15 دولارا أمريكيا في حالة قطع خدمة ساتلية من أجل نقل المنزل أو تعليق الخدمة. ولن يتم فرض رسوم على المستخدمين المتصلين بنطاق الشبكة الوطنية عبر الشبكات اللاسلكية الثابتة والألياف إلى العقدة / المبنى / المباني، والألياف الهجينة المحورية (هفك).

تهمة يمكن أن يكون أعلى للعملاء الذين ليسوا في البر الرئيسى استراليا أو تاسمانيا.

وفى حديثه فى سيدنى يوم الاربعاء الماضى قال بول فليتشر وزير الاتصالات بالبرلمان انه تم تشكيل مجموعة عمل للتعليم عن بعد فى كانبيرا لبحث افضل السبل لاستخدام الخدمة الساتلية طويلة الاجل.

أحد الأمور التي تبحث عنها نبن هو: هل يمكنك استخدام القمر الصناعي طويل الأمد عند إطلاقه في العام المقبل، والاستفادة من حقيقة أن معدات العملاء سوف يكون لها منافذ متعددة؟ “، وقال” لذلك على المنفذ الأول، ‘د يكون لديك معيار خدمة المستهلك الصف، وعلى المنفذ الثاني، التي يمكن وضعها جانبا لشبكة التعليم، والتي تدار في كل ولاية من قبل وزارة التعليم ذات الصلة.

وذكرت ايه بى سى الليلة الماضية انه مع انتقال التعلم عن بعد الى كونه 100 يعتمد على الانترنت، واجهت بعض الاسر صعوبات فى حصص الخدمة الفضائية المؤقتة البالغة 20 جيجا.

“لقد تم الاكتتاب في الخدمة حتى أن الناس الآن قد خفضت استخدام الإنترنت إلى 20 غيغابايت في الشهر، وهذا هو، إذا كانت تذهب أكثر من مبلغ معين، يتم تعليق خدمتهم لبقية الشهر وهذا أمر مدمر تماما للأسر التي تثقف أطفالها عن طريق التعليم عن بعد، لأنهم ليس لديهم خيار آخر أو أي وسيلة أخرى للوصول إلى تعليمهم “، وقال جوانا جيبسون من محطة ويلجينا.

كورس تعلن عن سرعة النطاق العريض جيجابت عبر نيوزيلندا

سوف نبن وضع استراليا في “موقف القيادة”: بيل مورو

التعليم عن بعد

تلسترا تسعى 120 التكرار الطوعي بسبب سن ريكيلينغ

وتسعى لجنة التنسيق الإدارية إلى تقديم تقارير عن آثار المنافسة من جانب أوت، نبن، البيانات المتنقلة

Refluso Acido